• Search

ما وراء الشمول المالي، تعلم عن الحياة

Original post date of Beyond Financial Inclusion, Learning About Life ٢٨ فبراير ٢٠١٧

تدعى فاطمة، وبمجرد أن خطت أخيراً إلى الحجرة التي نعقد فيها جلسات المناقشات البؤرية الجماعية عن التأمين على الصحة في المغرب، كان من الواضح أنها الأكبر بين الخمس نساء الجالسات حول الطاولة، ترتدي فاطمة الزي التقليدي الفضفاض المزين بالتطريز، وغطاء الرأس الأبيض، وقد كانت الأكثر أناقة أيضاً، ولم نعرف عندئذ ماذا رأت هاتان العينان اللمعتان، ولم نتعرف على الأفكار التي تدور بخلدها، إلا أن عيناها آسرة كمعنى اسمها.

A health microinsurance client from Morocco with her youngest childجلست هناك واستمعت لحديثها باللغة العربية التي يغلب عليها الفرنسية، وهو الطابع العام في المغرب حيث تستمع إلى كلمات بالفرنسية وهي La mutuelle. La carte. L’assurance بمعنى التأمين على الصحة، والعربة والتأمين، مع كلمات باللغة العربية مثل: أنا بخير، الحمد الله، وفاطمة مرحة، فهي تقول النكات وتشيع المرح بين زميلاتها في المجموعة، وذلك على الرغم من صعوبة الحياة التي تعيشها.

عرضنا عليها مطوية التأمين على الصحة وهي المطوية المليئة بأيقونات صغيرة جميلة، فقالت لا أستطيع القراءة، إذ أن هذا هو الوضع السائد بين من هم في مثل سنها في هذه المنطقة، فما فائدة القراءة إن كان من المفترض أنك ستبقى في المنزل، لكي تتزوج وتنجب الأطفال، حيث أنه من المفترض أيضاً أن يكون الرجل هو المسئول عن إطعام الأسرة؟ فضلاً عن أن نظام المدرسة لم يكن من ضمن أولوياتها عندما كانت صغيرة.

على مدار الفترة الزمنية التي قضيناها في مناقشات المجموعة البؤرية عرفنا أنها متزوجة، وكانت تعتقد أنه لن يكون لديها أطفال من صلبها، وقبلت بأن هذه هي إرادة الله، ولكنها لم تقبل أبداً أنها لن تكون امأً، ولهذا تبنت طفلين، وبعدها حملت، وأصبح لديها طفلين من صلبها، صبي وفتاة أما كما يُقال في الثقافات العربية “طفل وبنت”. فهم يحبون البنات ولكن يبدو أن الصبيان إلى حد ما…. يتشابهون إلى حد كبير في صفاتهم مع صفات الطفل.

ولم تستطع فاطمة ان تتمالك دموعها عندما بدأنا الحديث عن المخاوف الصحية، فتحدثت عن سرطان الغدة الدرقية، والعلاج اللازم وتكلفته، وهي تعمل بجد في الحمام وهو غرفة البخار المغربية التي يتم تدفئتها لتصل إلى درجة حرارتها إلى (١١٣ فهرنهيت، ٤٥ درجة مئوية) لأن زوجها لا يعمل، واحتياج ابنتها للمال لأن زوجها تركها لأنها مريضة، فلديها حساسية من الغلوتين، مما يجعلها ضعيفة للغاية، لدرجة أنها فقدت الكثير من وزنها، ولكن لا زال هناك ما هو أسوأ، فقد أخبرتنا بهدوء أن ابنها الذي يبلغ التاسعة عشر من عمره مات بسبب أزمة قلبية أمام عينيها، فقد كان جالساً على المقعد واضعاً السماعات في أذنيه ولم يكن يتحرك، في البداية ظنت أنه نائماً، ولكن كان هناك خيطاً رفيعاً من الدماء في فمه، عندما استمعت لكل هذا انتابني شعور بالرغبة في البكاء.

كانت فاطمة عميلة مع “الأمانة” أحد أعضاء الشبكة خلال الاثني وعشرين عاماً الماضية، وهي ٢٢ عاماً قاسية، سنوات من الشكوك والجهود التي لا تنتهي للوفاء بالمتطلبات الحياتية، سنوات في تولي رعاية أسرتها، سنوات من سداد الديون أسبوع تلو الآخر وشهر وراء الآخر، ولم تتأخر عن موعد السداد أبداً، وتكشف لنا فاطمة أنها تعتقد أن هذا هو السبب وراء حصولها على أعلى المستحقات التأمينية من بين كل أفراد مجموعتها عن مرضها، وهو ليس بالأمر الصحيح إطلاقاً، ولكنها حصلت على أعلى المستحقات التأمينية لأنها تعاني من أخطر مرض بينهم، إلا أنها لا تعرف كيف يتم احتساب التعويضات التأمينية، ولا تتذكر ما شرحوه لها عندما أتت لتشترك في التأمين لأول مرة. وبالطبع هذا يدق ناقوس الخطر تجاه الوصول إلى الخدمة دون فهم ما هو الشمول المالي على كل حال، ولكن عندما ترى النور الذي يملأ وجه فاطمة عندما تسترجع اليوم الذي حصلت فيه على مبلغ ٥٠٠٠ درهم، وهي مستحقاتها من شركة التأمين، حيث كانت في حالة من عدم التصديق إذ أن الخط الساخن الذي قامت بالاتصال به أرسل لها فعلياً عربة إسعاف لكي تقلها إلى المستشفى في غضون ٢٠ دقيقة، مما يجعلك تتساءل… هل هذا يهم؟

Mobile Money in Morocco and Women's Financial Inclusion
Photo by Torrenegra

استمعت إلى قصتها وأنا في ذهول تام، في هذه اللحظات أشعر بحبي الشديد لعملي، فعندما تكون لديك الفرصة لتقابل تلك الإنسانة القوية، تتوارى تفاصيل حياتك وتبدو مشاكلك صغيرة جداً مقارنة بتفاصيل الحياة اليومية الخاصة بعملائنا، ولكن ما هذه القصص إلا لتلهمنا، فهي جزء من أساس منتج يركز على العملاء بتكلفة معقولة وهو مفيد لهن، ويصنع فرقاً في حياة النساء من أصحاب الدخل المنخفض مثل فاطمة.

أن عملنا في الشبكة المصرفية النسائية العالمية هو خليط صعب من التأثير في الآخرين والسفر والتخطيط والمشاركة بفعالية فضلاً عن الإصغاء الجيد، وفي بعض الأحيان، بل دعونا نأمل أن يكون هذا في معظم الأحيان يتطلب عملنا التفهم، فعندما تتقابل مع مثل هؤلاء العملاء، فأن كل عملك بكل ما فيه من مكالمات تليفونية ورسائل بريد الكتروني واجتماعات وعروض تقديمية يمضي سريعاً جداً، فحياة هؤلاء النساء من أصحاب الدخل المنخفض الذي نسعى إلى خدمتهم تخبرك بالمعنى الفعلي لكلمة “صعبة وقاسية”، والحياة يمكنها أن تعلمك الكثير فعلاً.

جيلس ريينول: انضم إلى الشبكة النسائية المصرفية العالمية في عام ٢٠١٥ ليقود فريق تطوير منتج ممارسات التأمين، وهو مسئول عن إدارة كل ما له علاقة بالتأمين وإعادة تطبيق المنتجات القائمة مع أعضاء الشبكة والجمعيات، وتطوير خدمات جديدة وتوفير توجيه استراتيجي لمجال التأمين وذلك بحكم منصبه، وقد أتى جيلس من خبرة أكثر من ١٥ عاماً من الخبرة العالمية في مجال التأمين وإعادة التأمين، وقبل انضمامه إلى الشبكة المصرفية النسائية العالمية، عمل كمدير لشركة Re السويسرية المحدود حيث تبوأ العديد من المناصب في إدارة المخاطر واستراتيجية الاكتتاب الجماعي، وعمل مديرا لفرص وديناميكيات السوق في منصبه الأخير حيث وضع المنهج الخاص بـ RE السويسرية في مخاطر التأمين مع فريق من ١٥ خبيراً وعمل كاستشاري تشغيل على تصميم مبادرة لمنتج التأمين الأصغر في نيكاراجوا ، وقبل التحاقه بـ RE السويسرية عمل جيلس في إلينزا بألمانيا واسبانيا حيث طور العديد من المنتجات المبتكرة، وهو يحمل درجة الماجستير من École Nationale des Ponts et Chaussées وقد تخرج من كلية الهندسة المدنية. ويتحدث الفرنسية والألمانية والإنجليزية والإسبانية بطلاقة وكذلك يمكنه التحدث باللغة اليونانية الحديثة.

 

 

Get Women's World Banking in your inbox!

Continue to site